1. الرئيسية
  2. ألبوم الصور
  3. مكتبة الفيديو
  4. اتصل بنا

عيادة الدكتور أيسر القدسي لطب وتجميل الأسنان

       
  القائمة الرئيسية
  1. من نحن ؟!
  2. النشاط العلمي للطبيب
  3. ثقافة مريض
  4. للأطباء
  5. ألبوم صور قبل العلاج وبعده
  6. مكتبة الفيديو
  7. Q&A
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور


الرئيسية > من نحن ؟! > قصة حبي لهذه المهنة

الذي حببني بهذه المهنة الإنسانية شخصان يهتمان بنفسية الأطفال:

 أمي - بارك الله لي في حياتها. 


والدكتور زياد النجار -رحمه الله-الذي عالجني عندما كنت صغيراً. 


والقصة بدأت منذ كنت في السادسة من عمري، حين تألمت من ضرسي،

 فذهبت مع والدتي وأخي الكبير الذي كان له موعد ليصلح أسنانه،

جلس أخي للعلاج وعانى من ألم المعالجة، فخفت من الطبيب،

وعندما جلست على كرسي المعالجة خفت وبدأت أحرك قدمي،

فحاول الطبيب السيطرة علي ّبصراخه،

وهمَّ بضربي، فاعتذرت أمي فوراًعن علاجي.

عدنا للبيت لتتصل أمي بأقاربها وتسأل عن طبيب يداري الأطفال،
 
فنصحوها بالدكتور زياد النجار رحمه الله -عيادته في شارع 29 أيار بدمشق-

 ذهبنا إليه في اليوم التالي،

أنا وأمي وأختي الأصغر، فاستقبلنا أجمل استقبال،

 صافحنا وابتسم بوجهنا وتودد إلينا بالكلام، وكذا ممرضته اللطيفة،
 
أجلسني وعرفني ادوات العلاج بشكل مبسط، خدرني بلطف،

وعالجني بلطف،وفي نهاية الزيارة كافأني بهديةٍ لا أنساها أبداً،

 قطعة علكة ذات لونٍ ورائحةٍ وطعمٍ وشكلٍ جميلٍ جداً،

 وكان لي الحرية في اختيار لونها.

منذ ذلك الوقت وأنا أحلم أن أكون مثل هذا الطبيب الإنسان .

مرت الأيام وتتالت السنون، وكل من سألني عما أحب أن أكون في المستقبل،

 أخبرته (دكتور أسنان)، إلى أن يسر الله لي علامات في الثانوية خولتني دخول أي فرع في الجامعة،

فاخترت طب الأسنان حبَّاً ورغبةً.

وأنا اليوم أعامل وأعالج الناس عموماً والأطفال خصوصاً كما  كان يعاملني الدكتور زياد.

وأرجو الله أن يكتب له ولأمي الغالية الحنونة الأجر كاملاً

كلما عالجت مريضاً وخففت عنه الألم والرهبة.



ملاحظة:الأطفال دون الخامسة وذوو الاحتياجات الخاصة

أحولهم للعلاج عند مختصي طب أسنان الأطفال
.

استفسارات المرضى


اكتب استفسارك


الهاتف:
البريد الإلكتروني:
*نص التعليق: